Thursday, May 5, 2022

Impact of training volume

There are a few factors you can influence to improve your athletic performance. These include training volume and training intensity. Volume is a result of training duration and training frequency. For years I have followed a minimalist approach that allowed me to just make it through some long-distance races like full Ironmans and ultra-marathons. In the 9 years before 2021 in which I tracked my training volume, I ranged between 4.2 and 8.5 hours of training per week (see also arab3athlete.com 2021/12/31). This would even be considered low, if you spend these hours in one sport, let alone in the THREE disciplines of a triathlon training plan. Somehow, it was sufficient for finishing long events, but for sure not enough if you wanted to do well. I was happy with my performance, and I couldn’t have invested more time anyway. I was comforted by a book I read many years ago about an elite German triathlete who trained even less than I did and excelled in long-distance events. See my posts about this book from January 3rd, 2013 and December 30th, 2019. In 2021, I made a big jump to 10 hours of training per week, most of it was in the second half of the year. So far, I have continued at this average in 2022. So, the big question is: Did it help? Have I gotten better? It is difficult to compare with the past using data from different races. Even when you compare between same races in different years, there is a lot that is still different, such as race course modifications or the temperature on the day, making an exact apples-to-apples comparison impossible. However, there are 2 events I repeated in 2 consecutive years that reveal a lot:

1.      1. Galala Challenge: I joined this cycling event the first time in November 2020 and again a year later, in October 2021. The best improvement indicator in the table below is the average speed that increased by 10% (from 27.0 to 29.7 km/hr).


2. Qarun 66 Ultra trail run: Between February 2021 and March 2022, my average pace improved by 9-10%.

I think these 2 data points illustrate quite convincingly the effect of an increase in training volume in my case. As I continue to learn how my performance reacts to changes in my training, I have a couple of questions I’d like to find the answers for in the future:

1.       1. I don’t think I can increase my volume even further. In fact, I doubt it. So, it will be interesting to see if there is at least any benefit in consistency, i.e. sticking with this volume for another year (… and another, … and another?). If everything goes to plan, I will have 2-4 opportunities to measure any potential improvement. These opportunities could be the Galala cycling challenge and Qarun 66 Ultra trail run again, in addition to the 130 km 2-day Hathor trail run in Sinai which I did in December 2021, and Ironman Egypt 70.3 (half-ironman) which I did in November 2021.

2.       2. How will I perform in shorter events? Will I be better? I don’t expect I’ll have a conclusive answer for this question because I miss the basis for comparison. Firstly, the only short race I joined last year was Trifactory’s Somabay Olympic distance triathlon in April 2021. However, because of high winds, the swim and bike legs were cut short in 2021, which will make it difficult to compare with. I’ll find out in a few weeks. The race is on May 28th. And second, I am also experimenting a bit with the intensity element of my training. I don’t know yet where I’ll go with this, but I know that it has the potential to impact my performance at least as much as volume, if not more, in shorter events. It will be too early to see any effect in Somabay though.

I’ll keep you posted.

تأثير حجم التدريب

هناك بعض العوامل التي يمكنك التأثير عليها لتحسين أدائك الرياضي. تشمل هذه العوامل حجم التدريب وكثافة/قوة التدريب. الحجم هو نتيجة طول/مدة التدريب من ناحية ووتيرة التدريب أي عدد التمرينات في الأسبوع من ناحية أُخرى. لسنوات عديدة، كنت أتبع نهج الحد الأدنى الذي يسمح لي بالخوض في سباقات المسافات الطويلة مثل الرجل الحديدي الكامل والأتراماراثون باغياً إكمالها فقط. في التسعة سنوات التي سبقت 2021 والتي أحصيت فيها حجم تمريني، تراوح الحجم ما بين 4.2 و 8.5 ساعة تدريب في الأسبوع (انظر أيضًا arab3athlete.com 2021/12/31). قد يعتبر هذا الحجم منخفضًا إذا كنت تقضي هذه الساعات في رياضة واحدة، فما بالك إن كان عليك تقسيمها على تخصصات الترياثلون الثلاثة. ومع أنّ ذلك كان كافيًا لإنهاء السباقات الطويلة، إلّا إنه بالتأكيد ليس كافيًا إذا كنت ترغب في أداءٍ جيد. كنت سعيدًا بأدائي ولم يكن بإمكاني استثمار المزيد من الوقت على أي حال. كنت قد شعرت بالارتياح بعد قراءة كتاب منذ سنوات عديدة عن أحد نخبة الرياضيين الألمان الذين تدربوا حتى أقل مما فعلت أنا وتفوق في المسافات الطويلة. راجع منشوراتي حول هذا الكتاب من 3 يناير 2013 و 30 ديسمبر 2019.

في عام 2021، قفزت حجم تمريناتي بشكل كبير إلى 10 ساعات من التدريب في الأسبوع، وأتى القدر الأكبر من الزيادة في النصف الثاني من العام. وما زلت مواصلٌ بهذا المعدل في عام 2022 حتى الآن. لذا، فإن السؤال الكبير هو: هل ساعدني رفع حجم تمريني؟ هل تحسنت؟

من الصعب المقارنة مع الماضي باستخدام بيانات من سباقات مختلفة. حتى عند المقارنة بين نفس السباقات في سنوات مختلفة، لا يزال هناك الكثير الذي يختلف، مثل تعديلات مسار السباق أو درجة الحرارة في ذلك اليوم وغيرهم، مما يجعل المقارنة الدقيقة أمرًا مستحيلًا. إلّا أنّ هناك حدثان كررتهما في عامين متتاليين و يكشفان الكثير:

1. تحدي الجلالة: لقد شاركت في فعالية الدراجات هذا للمرة الأولى في نوفمبر 2020 ومرة أخرى بعد عام في أكتوبر 2021. أفضل مؤشر للتحسن في الجدول الأدنى هو متوسط السرعة الذي زاد بنسبة 10٪ (من 27.0 إلى 29.7 كم في الساعة).

2. قارون 66 ألتراماراثون: بين فبراير 2021 ومارس 2022، تحسن معدل سرعتي بنسبة 9-10٪.

أعتقد أن نقطتي البيانات هاتين توضحان بشكل مقنع في حالتي تأثير زيادة حجم التدريب.

بينما أستمر في مراقبة ودراسة تفاعل أدائي مع التغييرات التي أُجريها في تدريبي، لدي سؤالان أرغب في العثور على إجابات عليهما في المستقبل:

1. لا أعتقد أنه يمكنني زيادة التمرين أكثر مما فعلت. لذا، سيكون من المثير للاهتمام معرفة ما إذا كان هناك على الأقل أي فائدة في المداومة على هذا المستوى، أي الالتزام والثبات لمدة عام آخر (... وآخر ، ... وآخر؟). إذا سار كل شيء كما هو مخطط له ، فستتاح لي فرصتين إلى أربع فرص لقياس أي تحسن محتمل. تحدي الجلالة لركوب الدراجات وجرية قارون 66 مرة أخرى هما أول فرصتين بالطبع، بالإضافة إلى جري حتحور في سيناء والذي تبلغ مسافته 130 كيلومتر خلال يومين والذي أكملته في ديسمبر 2021 . ثم هناك آيرونمان مصر 70.3 (نصف الحديدي) وهو ما قمت به في نوفمبر 2021.

2. ماذا عن أدائي في الفعاليات القصيرة؟ هل سيكون هناك أي تحسّن؟ لا أتوقع أن يكون لدي إجابة قاطعة عن هذا السؤال لأنني أفتقد أساس المقارنة. أولاً، كان السباق القصير الوحيد الذي انضممت إليه العام الماضي هو سباق ترايثلون أولمبي في سوماباي والذي نظّمته شركة ترايفاكتوري في أبريل 2021. إلّا أنه تم تقصير مسافتي السباحة والدراجات في عام 2021 بسبب الرياح العاتية، مما يجعل المقارنة به صعبةً. سأكتشف ذلك في غضون أسابيع قليلة. السباق يوم 27 مايو. وثم ثانيًا، فإني أقوم حالياً أيضًا بتجربة تغييرات على عامل كثافة/قوة التدريب. لا أعرف حتى الآن إلى أين ستقودني هذه التغييرات، لكن الإحتمال وراد أن تأثيرها قد يكون بنفس قدر تأثير حجم التدريب على الأقل، إن لم يكن أكثر خاصة في الأحداث القصيرة. وقد يكون من السابق للأوان أن أتوقع رؤية أي تأثير في سوماباي.

سأبقيكم على الإطّلاع.

Friday, December 31, 2021

2021, Ironman 70.3 Egypt, Hathor100, ..

2021 was a breakthrough year with respect to the amount of training I have done. For the first time ever, I have reached an average weekly training volume of 10 hours. This might still be relatively low for the type of events I usually join, especially for Ultra marathon runs, but it is an increase of more than 17.5% versus last year and I’m not sure I will be able to repeat this in 2022, or ever for that matter.

Most of the training hours that I’ve added went into cycling and resulted in an annual kilometer increase of close to 50%. This wasn’t by choice but by necessity. I had suffered from knee pain that increased steadily after each run until one day, I had just arrived in Germany for a few days off from work, I went out running and had to end the run abruptly after 3 and a half kilometers only, with so much pain that I could barely walk back home. An MRI revealed a meniscus tear that should have required surgery. I stopped running (and exercising) completely for 2 weeks, then I started again with reduced volume and speed for quite a long time. I was planning to undergo surgery, but didn’t know when to do it, especially since I had already signed up for 3 challenges I would have really hated to forgo. I remembered that I had a similar situation with my other knee a few years back. The pain was very similar and the MRI as well. It took one and a half years back then before the pain disappeared completely to the point that I wasn’t even sure anymore on which side it had been. Based on that experience, I decided to at least delay the surgery and see.

The Covid-19 pandemic continues to have a positive impact on the amount of training I’m able to do. For one, there is virtually no business travel at all. The virtual connects with remote team members and colleagues all over the world have become very efficient and our new normality that will remain post covid. Eliminating interruptions by business trips to my training plan meant more consistency which is crucial for performance improvements. Secondly, the 80% work-from-home arrangement that I have been following for about one and a half years has also helped to save commuting time and re-invest it into training. Very often, I would finish my last virtual meeting or conference call of the day and 10 minutes later I’d be running outside or sitting on my bike in the basement to start a Zwift ride. While, like everyone else, I hope that the pandemic will end soon, I sure hope also that some of the new approaches of doing things will remain and enable us to integrate personal interests with work appropriately.

The 3 challenges I had committed myself to were Ironman 70.3 Egypt (November 2021), Hathor100 Ultra Trail run in Sinai (December 2021) and Qarun66 Ultra Trail run (coming up in February 2022). My knee had to work for these. I had also signed up for the Galala 140k cycling challenge (October 2021), but that was not impacted by my knee pain. Cycling somehow even helped alleviate the pain, even after a run.

Galala Challenge:

The Galala challenge motivated me to do several long bike rides ranging from 100 km to 130 km in the weeks leading to the event. Given that Ironman 70.3 Egypt was exactly 4 weeks after Galala, I took it as a nice long training ride. As the elevation profile shows, the first 90 kilometers were pretty smooth and easy, especially when you’re working together in a group. Then the challenge starts with the strong incline between 90 and 120 kilometers, where you’re mostly on your own. I was indeed literally on my own as I had suffered 2 consecutive punctures at around 87 kilometers and had to ride and finish on my own as of that point. I was faster than last year, and it felt easier. Higher training volume seems to have had a positive impact, though not as much as I had hoped.

Ironman 70.3 Egypt:

Four weeks later, I was with my long-term support crew, my wife, in Sahl el Hasheesh for the half-ironman event. A lot of hype and publicity was created around that event as it was the first one organized under the global Ironman Brand name, while past events were organized by local “Trifactory”. While I liked the professional level of organization, I would always prefer to support a local company over any near monopolist. I do not understand the excitement of participants who didn’t care to join Half-ironman events when they were organized by Trifactory, nor do I understand why officials from the ministry of sports seemed to give this branded event preferential treatment over locally (and also professionally) organized events. Anyway, the event was very nice.

 I usually try to compete with and beat my previous self, but in Triathlon, it is difficult to compare with previous events. The courses, weather, and other conditions are usually different and have a greater impact on results than the slight physical improvement (or the opposite) that one hopes to see based on training. Indications come from how one feels and from references to other participants you know from similar previous events. Both were pointing in the right direction. I did feel stronger, although on the first 45 kilometers or so on the bike, heading out from Sahl el Hasheesh to Hurghada, fighting headwinds of 36 km/hr, almost caused me to cramp. Race officials driving back and forth on motorcycles and warning cyclists very frequently to abide by the non-drafting rules made me worry continuously whether I was too close to the rider in front or not. I think I never was, but I was often reluctant to overtake in an unclear situation. I still appreciate the rigor of the officials though. Some participants honestly need to be disciplined. I started the run strong; stronger than I should have. It made me slow down later, but it wasn’t too bad. The run course along the beach of the Red Sea was enjoyable and I was engaging with volunteers and other runners. When you follow people on social media for a while, you develop a feeling of knowing them at least if not even one of friendship, due to your similar interests, potentially compounded by the fact that they liked a post or comment of yours here or there. I always need to remind myself that this is not necessarily the case. I passed by a Saudi runner, whom I know from social media. He had slowed down for some reason, so I said: “good Job, Ali”. Ali was written on his tri-suit. When he picked up speed again and was going to pass me, he cheered me too. Then I asked: “You’re Ali Magboul, right?” He confirmed. I had read that he had recently been appointed Head of the Saudi Triathlon federation, so I congratulated him for that, wished him success and expressed my hope to hear good news and see great activities coming soon from their side. Then I told him to feel free to follow his own pace, and he sped away. I finished the last 1 kilometer of the run walking, not because I couldn’t run, but I felt I needed to soak in the enjoyable atmosphere, which I did.

Hathor100:

Just 3 weeks later, Hathor100 was on the agenda; the hardest challenge for the year. I had joined the first 2 editions of this 2-day 100 km desert trail run in Sinai in the last 2 years. This year, Ultraegypt offered 3 different formats: a 1-day 50k run, a 2-day 100k (50+50), and a 2-day 130k (50+80). I signed up for 130k, because … ummm … why not? Shortly after registering, my knee problem worsened extremely as mentioned and I was not sure for a long time whether I would be able to join or not. Luckily, things improved just enough to allow me to join.

We left Cairo on Thursday morning by van and arrived at Serabit El Khadem camp in Sinai early afternoon. The Bedouin tribe that owns the place seemed to have made further slight improvements compared to the last 2 years. But, otherwise, it was still basically the same. Like last year, I had brought my own tent with me and set it up next to the only other tent which was Samuel’s whom I knew from last year. All others stayed in the 2 big common quarters; one for women only and the other mixed. We were 27 participants in total; 5 were signed up for the 50k distance, 13 for 100k, and 9 for 130k including me.

Day 1 was a common course for all of us. We started at dawn and I ran different parts of the route with different people. At some point, I found myself running with Ra’id. We were joined by Ben for some part, who shot a nice video of his race (100k). I recommend to everyone contemplating to join Hathor100 in the future to watch it for an excellent impression of what one could expect to see and go through (Hathor 100 - YouTube). I think it was just after CP2 (20k) when Ra’id and I caught up with Khames and ran together for a while before he slowed down. CP3 (30k) was at the site of the temple of Hathor, namesake of the race and one of the highlights. Heading towards it, Melissa from Colorado joined us for a while. I would’ve got lost there, but Ra’id led the way to the temple. There, we caught up with Omar. When Omar left CP3 I followed him and we ran a steep section down on steps and rocks. Ra’id seemed to be doing very well running down after he caught up and overtook us. I lost sight of him for a while. Omar started slowing down, so I went on my own and caught up with Ra’id again. From there on, we stayed together till the end of day 1, arriving hand in hand at the finish line.

Day 2 was going to be my longest single day run distance yet. Nominally, it was supposed to be 80k, however, the downloaded GPS route showed 76k. It ended up being 74 km on my watch; still my longest run ever. We started with head torches in pre-dawn darkness, an hour earlier than the previous day. Ra’id was going to do the 100k version, so I was expecting a lonely run for most of the day. I ran with Amr from Dubai until CP1 (10k) where we had to separate as he was doing the 100k version. Approaching CP2 (20k) I saw a runner had already left and I barely recognized him as Nawasany. I took my time at CP2 as I felt tension in my right calf. The physiotherapists from Physique, who have been supporting Ultraegypt races since their inception, did a great job making me feel refreshed. I had met Yahia from Physique on day 1 at the temple of Hathor and learned that he’s from Syria.

Yahia took good care of me at 3 different CPs on day 2 when a real professional deep tissue massage was badly needed. Already in previous races, Physique had proven to be real life savers. Shortly after I departed CP2, I started seeing Nawasany far away. I couldn’t hope to catch him, but after a few kilometers of following the Orange dot, i.e. Nawasany in his orange color Wadi Ibex team t-shirt, he stopped for some reason. I reached him and signaled to continue together. It must have been around kilometer 25 when we started running shoulder to shoulder for the next 50 km until the finish line.

Finding one out of nine 130k runners with a similar pace on that day was not an obvious expectation. Here and there, I felt I could go faster. But, then again at some CPs, Nawasany was the one pulling. When we left CP7, sunset was getting closer and it was clear that we would have to run for the last hour or so in the dark. When I stopped being able to recognize the data on my watch, I decided to get my head torch out of the backpack. A couple of minutes after I switched it on, it went off again. It kept doing that for a few times until it stopped working completely. It had run out of charge. It must have been on while in the backpack. Complete darkness covered us. Without the head torch of Nawasany, I would not have been able to continue. Light of head torches is relatively focused and the illuminated area relatively small. I followed Nawasany as closely as I could, often not even seeing where my feet were landing in the sandy, rocky, and steep areas. Twisting an ankle seemed to be more likely than not, and I was mentally getting ready for it. After a last turn to the right, we started seeing the lights of the camp. We made it together to the finish line where we were received by a few people including Tamer, race director, and Omar Samra, head of Ultraegypt.

What an experience! When Ultra runners are asked about the reason they run extreme distances, they often reply with explanations related to discovering their physical or mental limits. Honestly, I haven’t yet discovered my reason. But, on that day, I know I got pretty close to discovering my limits.

I will leave my thoughts about plans for 2022 for a future post. Do you have any recommendations? Also, let me know if you have any questions or would like to join some of the events.

Happy New Year, everyone!

Saturday, April 3, 2021

Run for a cause

Recently, Procter and Gamble, the company I've been working for for more than 32 years, organized a run-for-a-cause event, where the kilometers that were run on March 13th were turned into dollars donated to the "Save the Children" foundation for the purpose of keeping girls at school. Access to in-school toilets and wash facilities is a serious issue in rural schools leading to many girls dropping out of school when they get the menstrual period. With the funds from P&G, "Save the Children" will build sanitation facilities in some schools to help curb this challenge that children face.

In the build-up to March 13th, run results were posted and stories were shared by many employees. When I shared about my 66k running event, Qarun66, I was encouraged to share my journey with running. This is the brief story I shared:

My running journey:

"The start of my life as a runner was a bit unconventional. 22 years ago, I started having severe pain in my back that Doctors were not able to find the root cause for. The pain was infrequent for the first couple of years and became permanent later. It was there day and night. One night, I could not bear it anymore and, out of despair, went out and ran. I didn’t get far. I was a smoker at that time and had not been exercising for a while. I stopped after a few hundred meters only, trying to catch my breath. However, for my big surprise, I noticed that the pain was gone for that night. I started getting out for a run every time I had pain and it became a hobby that I did irrespectively. I started joining races, 10k then a half-marathon, then I added swimming and cycling, finished a full marathon, did short triathlons, longer ones, Half-Ironman, a full Ironman, and a few Ultra Trail runs. As you can imagine, this was a very brief summary of more than a decade of progress.

Now, at the age of 58, I continue to enjoy long endurance challenges like my last Ironman less than 2 years ago and a 66k desert run less than a month ago. I am very economical in my training as I survive with an average of just about 8 hours of training a week, which is extremely low for such kind of distances.

 

My advice:

Find a way to keep yourself committed to exercise. Otherwise, it is easy to find an excuse to skip. I do that in 2 ways: 1. Run with a partner or join a group. You are less likely to say to others: “I don’t feel like running today” than saying that to yourself, and 2. Sign up for a race that you are not able to complete without training, and tell everybody that you signed up. They’ll hold you accountable by asking how your preparations are going 😊

 

Lastly:

Doctors found the root cause for my back pain and a surgery made it disappear completely, 11 years after it had begun. The only thing that remained from that bad experience is my running habit."




Saturday, March 20, 2021

Qarun66 - قارون٦٦

أحد التحديات التي أود أن أكملها يوماً ما هي جري ١٠٠ كم في يوم واحد. أطول جرية كنت قد أكملتها إلى الشهر الماضي كان طولها ٦٥ كم في جبال وغابات ألمانيا ولكنها كانت في عام ٢٠١٥. منذ ذلك الوقت شاركت مرتين في حتحور ١٠٠ في سيناء فكانت أطول مسافة ٦٠ كم، بيد أنها كانت في اليوم الثاني بعد جري ٤٠ كم في اليوم السابق. ويصعب مقارنة هذه الأحداث ببعضها فكل منها يكون في طبيعة أخرى على أرض أو رمال مختلفة وبنسبة مرتفعات ومنخفضات أخرى.

لم أتردد لحظة عندما علمت أن ألترا إيجبت، وهم منظمي سباق حتحور ١٠٠، سينظمون سباق جري صحراوي مسافته ٦٦ كم أطلقوا عليه إسم قارون ٦٦ فسجلت نفسي للسباق.

الإسم أتى من موقع الحدث وهو في صحراء محمية بحيرة قارون شمال الفيوم (مصر). كما أُعلِن بعد ذلك أن هناك مسافة أخرى لمن يود وهي ٤٤ كم (قارون ٤٤).

 

وصلت إلى المخيم يوم الخميس الموافق ٢٥ من فبراير ٢٠٢١ قبل السباق بيومٍ، ومكانه لا يبعد عن منزلي أكثر من ساعة ونصف بالسيارة. كانت هناك خيمة كبيرة في الوسط وهي مكان التجمع والوجبات الجماعية. ثم كانت هناك خيم بيضاء على اليمين، مخصصة للمتسابقين تسع كل منها شخصين. أما على اليسار فوجدت خيماً صغيرة منصوبة ورأيت أحد الأشخاص الذي بدى عليه أنه متسابقٌ أجنبي ينصب خيمته هناك. كنت قد أحضرت خيمتي معي لأنني أفضل النوم بمفردي في خيمة كي لا أزعج أحداً لا بشخيري أو بخروجي لقضاء الحاجة بالليل ان احتجت، والعكس صحيح أيضاً بالطبع. سألت الأجنبي إن كان هناك أي نظام لموقع الخيم فقال أنه لا يعلم ولكنه سأل وقيل له أن يختار أي مكان يناسبه. رأيت فجوة بين خيمتين في الوسط فقررت أن أحشر نفسي بينهما.

بعد انتهائي ذهبت إلى الخيمة الجماعية فحييت بعض من كنت أعرفهم من السباقات الأخرى ثم رأيت ذلك الأجنبي وعرفت أن إسمه جين وأنه من الجزء الألماني من سويسرا فتكلمنا بالألماني أغلب الوقت وعلمت أن أباه من ماليزيا وأمه سويسرية وأنه يعمل في شركة ماكينات أغذية وأنه أتى إلى مصر قبل نصف سنة مبعوثاً من شركته لتشغيل الماكينات عند الشركة المشترية في مدينة السادات. تناولنا العشاء وأحتطت من تناول أي شئ غير مطبوخ كالسلطة أو ما هو صعب الهضم كاللحمة، ولم تكن موجودة أصلاً ذلك المساء. وسبب احتياطي هذا هو ما حصل لي في السباق الماضي حيث اضطررت إلى التوقف دون إكمال السباق بسبب شيء ما أكلته ولم أحتمله. تكلمت مع نينا التي فازت بذلك السباق وقلت لها مازحاً أن خطتي لليوم القادم هي أن أبقى على أعقابها إلى النهاية. لم أذهب إلى خيمتي متأخراً تلك الليلة لكنني لم أستطع النوم كثيراً.

صحيت الساعة الخامسة صباح يوم السباق، أي قبل أن يبدأ بساعة. كنت قد أعددت كل شيء أحتاجه من أكل وشرب في شنطة الظهر. تعودت أن أحمل معي كمية كافية من شوكولاتة سنيكرز في الجريات الطويلة فأشعر أنها لا تزود جسدي بالنسب الصحيحة من السكر والبروتين فحسب بل إنها شيء أتطلع له خلال السباق عندما يحين الوقت لملئ جسمي بسعرات حرارية فتحييني نفسياً أيضاً. وبالطبع فإن جزء من الخطة هو التزود بما أحتاجه من المأكولات والمشروبات في محطات التموين المتواجدة كل ١١كم

إنطلق الجميع في الساعة السادسة من الخيمة بخط مستقيم إلى تلال أمامنا وعلى حسب ما شرحه عمر سمرا المسئول عن السباق لي ولجين في المساء الماضي فقد كان علينا أن ندور حول تلك التلال إلى اليسار. لكننا رأينا الجميع يذهب إلى اليمين ثم يقفون محتارين ثم يكملون قليلاً ويقفون مرة أخرى. التف جين إلى اليسار وقال ان الطريق من هنا فتركنا الجميع وراءنا ورأينا سيارة المنظمين تأتي لتخلص الجميع من حيرتهم وتعيدينا إلى المسار الصحيح. الكل تبعنا وتمتعت بكوني قائد السباقلمدة عشرة ثواني على الأكثر

لاحظت أن جين يجري بسرعة ملائمة لي وأنه يتبع المسار الذي حمّلناه على هواتفنا الجوالة وساعات يدنا بجودة. فلازمته دون أن يكون ذلك قراراً اتخذته شعورياً. كنت أعلم من حديث مع آخرين في المساء السابق أن هدف جين هو إكمال السباق فقط، وهذا ما اعتبره هدفي في كل سباقات التحمل. بعد عدة كيلومترات رافقتنا جودي الإيرلندية فتحدثنا عن سباقات المسافات الطويلة وسألتنا إن كنا قد شاركنا بأي منها من قبل فأخبرتها عن إكمال سباق حتحور الأول ثم عن اضطراري للتوقف في النسخة الثانية من حتحور وما حصل لي فقالت: "إذاً انت الذي قصته معروفة يتكلم عنها الجميع". لم أود أن أشتهر بهذه القصة ولكناني مشهورٌ على الأقل

أول ١٧ كم كانت صعوداً بالكامل تقريباً. بعضها جري في رمال شبه عميقة وبعضها تسلق نوعاً ما فكانت متعبة ولكن معقولة. كنت في مجموعة صغيرة مع جين ورائد، قائد فريق جديان الودي للجري، وآخرين منهم من كان يجري سباق قارون ٤٤ (ومساره يتطابق مع مسار قارون ٦٦ إلى أن ينفصلا على مطالع معبد أثري عند الكيلومتر ٣٧). وكان على بعدٍ أمامنا بعض مِمَّن كانوا أسرع منا. إفتقدت جين عند الكيلومتر ١٧ فأبطأت ظانّاً أنه إختبأ وراء صخور لقضاء حاجته أو شيء من هذا القبيل فأخذت المجموعة أمامي بالإبتعاد فناديت جين بأعلى صوتي دون إجابة. علمت أنه لا بد أن كان قد أخذ مساراً آخراً وأنه ربما على حق. تأكدت من ذلك عندما رأيت المجموعات البعيدة أمامي تقف وكأنها تائهة فعدت من حيث أتيت محاولاً أن أجد المسار الصحيح ورأيت راية من رايات السباق تدل على إتِّباع منحدرٍ عميقٍ فنزلت ولحقت بي المجموعات الأخرى ليعود بعضهم فيسبقنا قائيلن أنهم أضاعوا ربع ساعة أو أكثر في توهتهم. وصلت إلى نقطة التموين الثانية (٢٢كم) فوجدت جين هناك. كنت أشعر بالحيوية فلم أقف كثيراً بل خرجت من النقطة بعد ما أظن أنه لم يتعدى الدقيقتين

من غرائب السباقات الصحراوية الطويلة أنك ترى البعض يسبقك بمسافة طويلة ثم ترى نفسك قد لحقتهم خلال دقائق قليلة دون أن تغير من سرعتك. لحقت بشريف هاوي تسلق الجبال الذي يعدُّ قمة إيفرست مع قمم جبال أخرى إلى إنجازاته. وكان شريف قد عاد من جبل آما دابلام في الهيمالايا من مدة ليست بطويلة جاعلاً بذلك وقت الإعداد غير كافٍ لسباق جري بهذا الطول. جريت مع شريف قليلاً وكان يتألم من بعض عضلاته ويتكلم عن التوقف عن السباق. قلت له أنه هو الوحيد الذي يعلم إن كان هذا الأمر ألعوبة يلعبها ذهنه معه كما هو الحال كثيراً أم أن الأمر شيءٌ سيأثر على صحته فلا يجب تجاهله، وهو الوحيد الذي يمكنه أن يقرر. أشار لي شريف أن أتركه ليبطئ فعدت إلى السرعة الملائمة لي. لا أدري كيف حدث ذلك ولكني وجدت نفسي أجري مرة أخرى مع شريف ورائد في منتصف الثلاثينات وكانا يتكلمان عن مفرق قارون ٤٤ القادم وإتخاذ القرار عندئذ إن كانا سيتبعان مسار ال ٦٦ أو ال ٤٤. هيام و كريم كانوا من بعض من كان معنا في تلك المرحلة. في سباق حتحور ١٠٠ قبل عدة أشهر كانت هيام قد أضطرت إلى التوقف عن السباق مثلي، ليس بسبب مرض ولكن إصابة مؤلمة جداً في أصابع أقدامها وكانت على ما أظن تريد أن تثبت شيئاً لنفسها في هذا السباق، وإن لم يكن لذلك أية ضرورة. أما كريم، الذي يفاجئ الجميع بإجادته للّغة التايلاندية عندما يسمعوه وهو يتكلم مع نيشا المتسابقة التايلاندية، وكلاهما حتحوريان كما نسمي بعضنا، فأما هو فقد بدى لي أقوى مما كان عليه في حتحور. وصلنا إلى منشقِّ المسارين فحصل تبادل آراء سريع بين رائد و شريف إن كانا سيكملان أم يختصران فافترقا. اتّبع رائد مسار ال٤٤ وأستمر شريف على مسار ال٦٦ فدخلنا المعبد الإغريقي الروماني الأثري في منطقة ديمة السباع بعد جدالٍ مع حارسه الذي أراد أن يمنعنا من الدخول وخرجنا منه نجري على أثار طريق مُعبَّد من ذلك الزمن

وجدت نفسي أجتمع بعمر الصاوي وزُهرة الجزائرية لنكمل طريقنا إلى نقطة التموين الرابعة (٤٤كم) على شاطئ بحيرة قارون. وكان آخر ١٠٠ متر إلى النقطة من أجمل المناظر حيث جرينا على علو كثيبٍ رمليٍ والبحيرة على يميننا ويسارنا.


وبالإضافة
إلى جمال المنظر فقد كنت مسروراً بالتفكير بما كان ينتظرني عند النقطة ألا وهم مجموعة فيزيك ومساجهم الإحترافي الذي يكاد يحيني من الموت كل مرة في السباقات الماضية. أظن أني توقفت لمدة عشرين دقيقة هناك وعندما كنت أجهز نفسي للخروج من النقطة سمعت أن عمرو اسماعيل لم يدخل النقطة بعد فاستغربت لأنه كان أمامي. لم أعلم إلّا بعد إنهاء السباق أنه هو وشخص آخر لم يجدوا النقطتين الرابعة والخامسة فأكملوا السباق دون الدخول فيهم مما نتج في تجاهل نتائجهم بالكامل في النهاية. وقد أسفت على ذلك لعلمي أن عمرو عدّاءٌ قوي كما أثبت في سباقي حتحور١٠٠ السابقين. رأيت زُهرة وعمر الصاوي على بعد حيث خرجوا من النقطة قبلي بقليل فلحقت بهما.

أكملنا الجري باتجاه النقطة الخامسة فكنت أنا الذي يرى الرايات من على بعد بعيد فنجري إليها موفرين على أنفسنا جري أمتار اضافية. ثم أسرع عمر على أحد الطلعات وتأخرت أنا عن زهرة أيضاً. كلما كان المسار صعوداً كنت أشعر مباشرة بتأثير وزني. لم أتوقف طويلاً عند النقطة الخامسة (٥٥كم) بل أكلت برتقالة هناك وساعدني تامر درويش مدير السباق على ملئ قارورتي بالماء وكيس من الأملاح ومضيت على الطريق. وصلت إلى الشارع المسفلت ولحقت هناك بزهرة فجريت معها قليلاً ثم تركتها لأمضي على سرعة مناسبة لي. بعد سبعة كيلومتر خرجت عن الشارع داخلاً الصحراء بأتجاه المخيم وخط النهاية الذي كان ينتظرني على بعد ٣ كيلومتر. التففت إلى الوراء فرأيت شخصاً يقترب من بعيد فاستغربت كيف أن زهرة رفعت سرعتها كثيراً ولم أعلم إلا بعد الوصول أن ذلك الشخص لم يكن إلّا هيام التي أحسنت الأداء كثيراً فلحقت بزهرة وتجاوزتها ولو كان السباق أطول بكيلومترين أو ثلاثة لكانت قد لحقت بي.

لم أكاد أن أستطيع المشي أو حتى التحرك بعد الوصول. حاولت أن أشارك بحصة يوغا مع الآخرين في المساء تحت إشراف أميرة أيمن فأحسست بالبرد واضطريت أن اتوقف ولكني شاركت بحصة في صباح اليوم التالي ساهمت في استشفاء عضلاتي المتشنجة كما ساهم صوت أميرة الهادئ على الاسترخاء نفسياً

استمتعت بعشاء مندي الدجاج الذيذ بعد السباق وتبادلنا قصصنا المختلفة. فكلٌ رأى الحدث من وجهة نظر مختلفة ما. سمعت من جين السويسري أن كل عضلاته أخذت بالتشنج حتى عضلات وجهه وربما كان نقص الأملاح هو ما سبب ذلك. وأكمل شريف السباق بوقت لا بأس به رغم مروره بفترات عصيبة حيث كاد أن يغمى عليه. نينا البريطانية المصرية وصلت في المركز الأول على النساء والثاني إجمالاً بعد عمرو حسن الذي وصل بوقت خيالي. لم أعلم إلّا بعد عدة أسابيع أن مركزي كان الثالث على الرجال والرابع إجمالاً.

لا أهتم بالمراكز كثيراً لكنني أشعر أن بإمكاني تحسين أدائي مع القليل من التمرين الإضافي والأهم هو تخفيض الوزن ولكنني يأست من قدرتي على ذلك. لنرى ما سيأتي به السباق القادم الذي اتطلع إليه كثيراً.